الروائع
بسم الله الرحمن الرحيم


سلام الى كل الاحبة_ مرحبا واهلا وسهلا بكم جميعا_ يسر المدير العام للمنتدى_ والذي يعتبر نفسه واحدا منكم._.ان يتقدم بالشكر الجزيل لكل من زار المنتدى ومد يد المساعدة للاخوة القائمين على تسييره وتنظيمه حتى يكون متميزا بالمواضيع الرائعة _لا فرق عنده بين جديدها او قديمها_ كما يتقدم بالشكر والتقدير لكل الاخوة الذين لا يبخلون على المنتدى بالمشاركات ذات المستوى _علمية او ادبية او فنية_ مقياس عظمتها في خلودها وروعتها._.لا تتغير بتغير الزمان او المكان_. السياسة متقلبة لا داعي للخوض فيها._. شكرا لكم على تفهمكم_



آسية امرأة فرعون رضي الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default آسية امرأة فرعون رضي الله عنها

مُساهمة من طرف الراشدي في 28/1/2011, 19:17





آسية امرأة فرعون
رضي الله عنها



نسبها :

هي آسية بنت مزاحم بن عبيد الديان بن الوليد الذي كان فرعون مصر في زمن
النبي يوسف - عليه الصلاة السلام - وقيل إنها كانت من بني إسرائيل من سبط
موسى
- عليه الصلاة السلام - وقيل أنها كانت عمته

حياتها ووفاتها :

كانت تعيش في أعظم القصور وأفخمها إذ كان قصرها مليئاً بالجواري والعبيد
والخدم أي أنها كانت تعيش حياة مترفة منعمة، فقد كانت آسية زوجة للفرعون
الذي طغى واستكبر في زمانه وادعى الألوهية وأمر عبيده بأن يعبدوه ويقدسوه
هو لا أحد سواه، وأن ينادوه بفرعون الإله - معاذ الله - .
وما أن يذكر اسم آسية امرأة فرعون حتى يتراود لنا قصة سيدنا موسى - عليه
السلام - وموقفها عندما رأته في التابوت، فقد كان لوجهه المنير الذي تشع
منه البراءة أثر كبير في نفسها، فهي من أقنع الفرعون بالاحتفاظ به،
وتربيته كابن لهما ، في البداية لم يقتنع بكلامها ولكن إصرار آسيه جعله
يوافقها الرأي وعاش نبينا موسى - عليه السلام - معهما وأحبته حب الأم
لولدها.
وعندما دعا موسى - عليه السلام - إلى توحيد الله تعالى آمنت به وصدقته،
ولكنها في البداية أخفت ذلك خشية فرعون وما لبثت حتى أشهرت إسلامها
واتباعها لدين موسى - عليه السلام -، وجن جنون الفرعون لسماعه هذا الأمر
المروع بالنسبة له، وحاول عبثاً ردها عن إسلامها وأن تعود كما كانت في
السابق، فتارة يحاول إقناعها بعدم مصداقية ما يدعو له موسى - عليه السلام
- وتارة يرهبها بما قد يحل بها من جراء اتباعها لموسى - عليه السلام -
ولكنها كانت ثابتة على الحق ولم يزحزحها فرعون
في دينها وإيمانها مقدار ذرة.
سأل فرعون الناس عن رأيهم في مولاتهم آسية بنت مزاحم فأثنوا عليها كثيراً
وقالوا أن لا مثيل لها في هذا العالم الواسع، وما أن أخبرهم بأنها اتبعت
دين موسى - عليه السلام - حتى طلبوا منه بأن يقتلها فما كان عقابها من
الفرعون إلا أن ربط يديها ورجليها بأربعة أوتاد وألقاها في الشمس، حيث
الحر وأشعة الشمس الحارقة ووضعوا صخرة كبيرة على ظهرها. فمن كان يصدق بأن
الملكة التي كانت تعيش في أجمل القصور بين الخدم والحشم هي الآن مربوطة
بالأوتاد تحت أشعة الشمس الكاوية، ومع ذلك فقد صبرت وتحملت الشقاء طمعاً
بلقاء الله - عز وجل - والحصول على الجنة، وذلك لاعتقادها القوي بأن الله
لا يضيع أجر الصابرين. وقبل أن تزهق روحها الطاهرة وإحساسها بدنو أجلها
دعت المولى عز وجل بأن يتقبلها في فسيح جناته وأن يبني لها بيتاً في
الجنة. قال تعالى : " وضرب الله مثلا للذين آمنوا امرأة فرعون إذ قالت رب
ابن لي عندك بيتا في الجنة ونجني من فرعون وعمله ونجني من القوم الظالمين"

فمن ملاحظتنا لآية السابقة فقد قدمت (عندك) على (في الجنة) ولهذا سر عظيم
ألا وهو أنها طلبت القرب من رحمة الله والبعد من عذاب أعدائه ثم بينت مكان
القرب بقولهم : "في الجنة" أو أرادت ارتفاع الدرجة في الجنة وأن تكون
جنتها من الجنان التي هي أقرب إلى العرش وهي جنات المأوى فعبرت عن القرب
إلى العرش بقولها : "عندك"

فما أعظمها من امرأة وكم يفتقر مجتمعنا لمثل هذه الشخصيات العظيمة الآن وما أحوجنا إليها.


















avatar
الراشدي
Admin
Admin


[

<b>المساهمات</b> المساهمات : 285

<b>النقط</b> النقط : 6799

<b>تاريخ التسجيل</b> تاريخ التسجيل : 27/01/2011


http://kenitra.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى